English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
«الحديد والصلب» تنشئ مصنعين لتركيز الخام وإنتاج المكورات ضمن جهود إعادة إحيائها
25. June 2020
  
 
 
  
وقّع الدكتور مدحت نافع، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، مع “Yevgen Kozik” رئيس شركة فاشماش الأوكرانية، اليوم، عقد شراكة بالأحرف الأولى، بحضور السفير الأوكرانى فى مصر “Evhen Mikitenko”، والمهندس خالد الفقى عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، والمهندس إيهاب عبد العزيز رئيس مجلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية، عبر تقنية الفيديوكونفرنس.
 
 وذكرت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، فى بيان، اليوم، أن المشروع يهدف لرفع تركيز خام الحديد بالواحات المصرية باستخدام تكنولوجيا الفصل المغناطيسى الجاف الموفّر للمياه، بغرض تصديره بقيمة مضافة أعلى وتصنيع مكورات الحديد التي تستخدم في أفران القوس الكهربائى بمصر وخارجها، كما تستخدم بالأفران العالية في عدد من الدول وبأسعار مرتفعة.
 
وأعلن نافع أن المشروع ينقسم إلى ثلاث مراحل، يتم في المرحلة الأولى بناء وحدة نصف صناعية بجوار منجم غرابى بالواحات البحرية في موقع متوسط بين المناجم المملوكة لشركة الحديد والصلب وبعد دراسات عديدة لاختيار الموقع.
 
 
كما يتم، خلال تلك المرحلة المقدّر لها الانتهاء في تسعة أشهر بتكلفة نحو 675 ألف دولار، إعداد دراسات جيولوجية كاملة ورسم ثلاثى الأبعاد للمناجم والوقوف بدقة على رصيدها من الخام وتركيزاته وتركيبته الجيولوجية.
 
وتنتهى المرحلة الأولية بإعداد دراسة جدوى شاملة وتفصيلية لاتخاذ قرار بالتوقف أو المضي قدمًا في مرحلة إقامة مصنع لتركيز الخام بالواحات بتكلفة تقارب 35 مليون دولار، وبطاقة إنتاجية 1.3 مليون طن سنويًّا من الخام مرتفع التركيز نسبيًّا.
 
نجحت المفاوضات في قيام الطرف الأوكرانى بالمشاركة في المرحلتين بنسبة تصل إلى 30% من رأس المال من خلال شركة ذات غرض خاص وباتفاقية اقتسام للعائد تحدد لاحقًا بشكل تفصيلى.
 
إنتاج مليون طن مكورات سنويًّا
أما المرحلة الثالثة فيمكن أن تبدأ بالتوازى مع المرحلة الثانية وبعد ثبوت جدوى مشروع التركيز وتهدف إلى إقامة مصنع لمكورات الحديد بشراكة مع القطاع الخاص وبالتحديد مع الشركات المستهلكة للمكورات والمستوردة لها بالعملة الصعبة وذلك بتكلفة تقارب 65 مليون دولار، وبإنتاجية تصل إلي حوالي مليون طن مكورات سنويًّا، علمًا بأن استهلاك مصانع القوس الكهربائى في مصر لتلك المكورات يزيد على 9 ملايين طن سنويًّا وأن الركاز الذى أثبتت الدراسات الأولية بأوكرانيا إمكانية الوصول إليه يصل في مناجم التركيز المنخفض إلى 62% بما يمكن خلطه بنسب تصل إلى 10% مع مدخلات مصانعنا في مصر أو تصديره للدول المستخدمة لتكنولوجيا تعزز من استخدام هذا التركيز بفارق 20 دولارًا فقط عن تكلفة الطن المستورد من التركيز فوق 67% والذى يستخدم في المصانع المصرية.
 
مخرجات مصنع التركيز هي مدخلات مصنع المكورات الذى يمكنه- وفقًا للخبراء الأوكرانيين- الاستفادة من طاقات خط التلبيد بالحديد والصلب لتخفيض تكلفة الحرق وهى التكلفة الأعلى.