English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
وزير الإنتاج الحربى: نتبع استراتيجية توطين الصناعات بالتعاون مع شريك أجنبى والقطاع الخاص المصرى
07. January 2021
 
وزير الإنتاج الحربى يشهد توقيع بروتوكول مع شركة خاصة للطلمبات
قال المهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي، أن هناك تعاونًا كبيرًا مع القطاع الخاص الذي يعد شريكًا مهمًا في تنفيذ العديد من المشروعات القومية الكبرى، مؤكدًا أن الاقتصاد المصري قائم على تعاون القطاع الخاص ومؤسسات الدولة، لافتًا إلى أن الإنتاج الحربي يتبع استراتيجية في توطين الصناعات بالتعاون مع شريك أجنبي والقطاع الخاص المصري بما يسهم في تعزيز الصناعة.
 
وشهد وزير الدولة للإنتاج الحربي مراسم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين شركة حلوان للصناعات الهندسية (مصنع 99 الحربي) وشركة “الوايلر فريد حسانين” في مجال تصنيع الطلمبات وذلك بمقر ديوان عام الوزارة بحضور المهندس محمد محمد صلاح الدين مصطفي نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي وعدد من قيادات الوزارة وممثلي الشركة.
 
وأكد وزير الدولة للإنتاج الحربي أن هذا البروتوكول يهدف إلى إقامة مصنع بمقر شركة حلوان للصناعات الهندسية داخل أحد الهناجر المملوكة لها لنقل خطوط الإنتاج ذات الحالة الفنية المتميزة والخاصة بشركة “الوايلر” وذلك لتصنيع الطلمبات الطاردة المركزية الرأسية والأفقية العاملة في مجال (الزراعة والري والصرف ومحطات المياه) بسعات وقدرات مختلفة.
 
وصرح المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر أن هذا التعاون المشترك يأتي في إطار السياسة التي تنتهجها وزارة الإنتاج الحربي في التعاون مع مختلف الجهات سواء (وزارات، هيئات حكومية، القطاع الخاص) لتنفيذ مشروعات التنمية بالدولة وبما يعود بالنفع على المواطن.
 
ومن جانبه، أكد حسن فريد حسانين رئيس مجلس إدارة شركة “الوايلر فريد حسانين” للطلمبات على استعداد الشركة لنقل التكنولوجيا التي تمتلكها في مجال تصنيع الطلمبات إلى شركات الإنتاج الحربي، حيث سيتم نقل تكنولوجيا (التجميع، التصنيع، الاختبار، التقييم) للمنتجات التي يتم تصميمها وإنتاجها وتصنيعها إلى شركة حلوان للصناعات الهندسية مع تدريب العاملين بالشركة على عمليات التصميم والتصنيع وأعمال الجودة والتركيبات ووضع مخطط زمني لمراحل التنفيذ مؤكدًا ثقته فيما تمتلكه شركات الإنتاج الحربي من مقومات تكنولوجية وبشرية تسهم في إقامة شراكة صناعية ناجحة.