English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
نيكولا مونتى: مصر تحتل المركز 16 فى احتياطيات الغاز عالمياً
10. May 2016
مشاهدات : (669)

تحتل مصر المركز السادس عشر من حيث إجمالى الاحتياطيات العالمية للغاز والمركز الخامس عشر فى مستوى الإنتاج، وثانى أكبر منتج للغاز على مستوى أفريقيا، وأول دولة منتجة للبترول من خارج منظمة أوبك على مستوى أفريقيا.

قال نيكولا مونتى الرئيس التنفيذى لشركة اديسون العالمية فى دراسة اعدها بعنوان «التحديات والفرص لقطاع الغاز المصرى»، إن مصر ستظل لاعباً رئيسياً فى قطاع البترول.

وأضاف أن طبقات جيولوجية جديدة تحتوى على احتياطيات هائلة، توجد فى مناطق خليج السويس والصحراء الغربية ودلتا النيل وشرق المتوسط.

وأوضحت الدراسة، أن الاحتياطيات المكتشفة حتى عام 2005 بمنطقة شرق البحر المتوسط بلغت 12 مليار برميل زيت مكافئ، ويليها خليج السويس بنحو 11 ملياراً ومناطق الامتياز بالصحراء الغربية 10 مليارات برميل، وأخيراً حقول دلتا النيل 9 مليارات برميل زيت مكافئ.

وأشار مونتى إلى أن هناك مناطق بها إمكانيات لم يتم استكشافها بعد مثل منطقة غرب المتوسط، إذ لايزال يوجد أكثر من تريليون برميل مكافئ يومياً، ودلتا النيل تضم نحو 232 تريليون قدم مكعبة من الغاز، وتضم منطقة الصحراء الغربية مصادر غير تقليدية تقدر بحوالى 10
0 تريليون قدم، وخليج السويس حوالى 112 تريليون قدم، والصعيد تريليون قدم.

ولفت الرئيس التنفيذى لشركة اديسون العالمية، إلى أن مصر لديها المقومات لتصبح مركزاً إقليمياً فى البحر المتوسط من خلال موقعها الاستراتيجى والبنية الأساسية والموانئ المؤهلة التى تمتلكها مصر لتصدير واستيراد البترول والغاز.


واستعرض رئيس «أديسون»، موقف عمليات البحث والاستكشاف فى مناطق عمل الشركة بمنطقة شرق المتوسط (مناطق امتياز شمال بورفؤاد – شمال شرق حابى – شمال ثقة) موضحاً أن الشركة تنفذ حالياً عمليات البحث السيزمى ثلاثى الأبعاد واسع النطاق على إجمالى مساحة تتجاوز 5 آلاف كيلو متر مربع.

وأضاف أنه فى إطار خطة الحكومة المصرية لتحرير سوق الطاقة وتحسين كفاءتها، ستتعاون «اديسون» مع إحدى الشركات الخاصة لتنفيذ مشروع إنتاج الكهرباء من الغاز الإضافى الذى ستتم تنميته بحقل أبوقير.

وقال مونتى، إنه بموجب هذا الاتفاق، ستضخ «أديسون» استثمارات إضافية للتنمية لاستخدام الغاز فى توليد الكهرباء.

وأرجع الطلب المتزايد على الغاز نتيجة نمو السكان وانخفاض الأسعار التى لاتزال لا تعكس التكاليف الفعلية لإنتاج الوقود، وانخفاض كفاءة الطاقة.

وتوقع أن يتجاوز الطلب على الغاز الإنتاج المحلى اعتباراً من 2018، رغم الاكتشافات التى تم تحقيقها مؤخراً، ومن المرجح أن تبقى مصر لاعب رئيسى فى سوق الغاز المسال لتغطية الطلب المحلى.

وأضاف: «رغم ذلك.. مصر لاتزال تمتلك احتياطيات كبيرة غير مطورة وإمكانات استكشاف هائل، وموقع استراتيجى رئيسى وبنية تحتية تسمح لها بأن تصبح مركزاً إقليمياً للغاز».