English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
وزير الكهرباء: نعمل على الاستفادة من التطبيقات السلمية للطاقة النووية
31. May 2017
مشاهدات : (150)
قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ساعدت مصر على تعزيز القدرة الوطنية، وبدء البرنامج النووي، حيث تم إعداد خطة عمل متكاملة تنفذ بموجبها جميع مشروعات التعاون التقني المتصلة بإدارة برامج الطاقة النووية، وتقييم المواقع والسلامة، وتنمية الموارد البشرية، والاتصالات العامة.
 
وأشار «شاكر»، في كلمته بالمؤتمر الدولي للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامج التعاون الفني للوكالة خلال 60 عاماً، المنعقد بفيينا، إلى أن التعاون مع الوكالة الدولية طال جميع الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، نظرا لأهمية الأغذية والزراعة بوصفها المحرك الرئيسي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في مصر، مشيرا إلى أنه سيتم توجيه مساعدات الوكالة لدعم مصر لزيادة الإنتاجية الزراعية، وتحقيق درجة أعلى من الأمن الغذائي باستخدام التقنيات النووية.
وأوضح أنه في قطاع الصحة تركز المساعدة المقدمة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية على استخدام الإشعاع والنظائر للتشخيص وتطبيقات الرعاية الصحية، إلى جانب رفع مستوى إنتاج المستحضرات الصيدلانية من أجل الوفاء بمعايير الجودة الدولية.
وفي هذا الصدد، أشار «شاكر» إلى بعض مشاريع التعاون التقني التي نفذت في مصر، حيث ساعدت الوكالة مصر فى مجال المعالجة الإشعاعية على إنشاء معمل لقياس الجرعات عالية الجرعة، وهو أحد سبعة مختبرات مرجعية في جميع أنحاء العالم لتنفيذ نظام لإدارة الجودة في قطاع معالجة الإشعاع، فضلا عن تطوير نظم مراقبة الجودة.
وأكد التزام مصر بدعم أنشطة الوكالة من خلال استضافة عدة اجتماعات إقليمية وحلقات عمل ودورات تدريبية سنويا، كما توفر مصر فرصا للتدريب والدعم التقني للدول الأفريقية من خلال مراكز «أفرا».
ولفت إلى أنه منذ ذلك الحين أصبحت مصر واحدة من أكبر المستفيدين من الدعم الفنى للوكالة الدولية للطاقة الذرية، معرباً عن تقدير مصر العميق للدعم المستمر الذي قدمته الوكالة على مدى ستة عقود لبناء وتعزيز القدرات البشرية في مجال الاستخدام الآمن والسلمي للتكنولوجيا النووية.
وأوضح أن المشروعات المصرية الحالية تهدف إلى بناء القدرات البشرية وخلق المؤسسات وتوسيع دور التكنولوجيا النووية، فضلاً عن التطبيقات السلمية للتكنولوجيا النووية.