English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
" أكواباور" تستهدف ضخ استثمارات ـ12 مليار دولار فى مصر خلال 5 سنوات
12. February 2018
مشاهدات : (429)
 
كتب : طه نبيل
المهندس حسن أمين: بدء إنشاء محطات الطاقة الشمسية بأسوان ...وسندرس المشاركة فى مشاريع تحلية المياه
 
قال المهندس حسن أمين المدير الاقليمى لشركة أكوا باور أيجبيت ، أن الشركة بدأت فى تنفيذ أعمال إنشاء 3 محطات للطاقة الشمسية بأسوان خلال يناير الماضى ، مشيراً إلي إن الشركة تستهدف بدء الإنتاج من المحطات خلال شهر نوفمبر لعام 2018.
وأضاف في حوار خاص مع "بترومينيج" إن المحطات بقدرة 120ميجاوات وبتكلفة 190 مليون دولار، موضحآ إنه تم الانتهاء من الإغلاق المالي للمشروع من خلال  البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية والبنك الصناعي والتجاري الصيني ، موضحاً أن شركاء الشركة بالمشروع هم شركة توكل جروب وشركة شينت Chint الصينية.
وكشف أمين عن إن شركة "أكوا باور بصدد دراسة المشاركة بمشروعات تحلية المياه بمصر، مشيرآ إلي أن الشركة لديها الخبرة المسبقة بمشروعات تحلية المياه بالسعودية  ، وأن الشركة رصدت 12 مليار دولار استثمارات بالسوق المصرية خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
وإلى نص الحوار
كم تقدر استثمارات الشركة المستهدفة فى مصر؟ 
منذ دخولنا السوق المصرية ونحن نستهدف ضخ استثمارات من 10 إلى 12 مليار دولار، لتنفيذ مشروعات تنموية بقطاع الطاقة، خاصة وأن الشركة تعطى
اهتمامًا كبيرًا بالسوق المصرية مع توافر فرص استثمارية متنوعة ومتفقة مع الرؤية الاستثمارية للشركة.
ماهي أخر تطورات مشاريع محطات الطاقة الشمسية للشركة فى منطقة بنبان ؟
 تعتزم الشركة البدء في أعمال إنشاء الثلاثة محطات للطاقة الشمسية بأسوان خلال شهر يناير الجاري، و نستهدف بدء الإنتاج من المحطات خلال شهر نوفمبر لعام 2018 بقدرة إجمالية  تبلغ 120ميجاوات وبتكلفة 190 مليون دولار، وتم الانتهاء من الإغلاق المالي للمشروع من خلال  البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية والبنك الصناعي والتجاري الصيني.
وتتنوع قدرة المشروعات التي تنفذها الشركة في منطقة بنبان بمحافظة أسوان بين 67.5 و70 و28 ميجاوات وهى مشروعات فردية، وستبدأ عمليات البناء لجميع هذه المحطات فى الربع الأول من العام الجاري.
كيف سيتم تنفيذ هذه المحطات والاثر الاقتصادى لها ؟
حال إتمام إجراءات المشروع سينفذ بنظامBOO  مثل جميع مشروعات أكواباور، وتسعى لتنفيذ مشروعات طاقة  الرياح بجانب المشروعات الأخرى التي تشارك بها في مصر الفترة المقبلة، للمساهمة في تطوير منظومة الطاقة المتجددة ، علماً بأن هذه المحطات تأتي ضمن المرحلة الثانية لبرنامج تعرفة التغذية في مصر وستساهم المحطات الثلاث في توفير الطاقة الكهربائية لحوالي 80 ألف منزل وتقليل الانبعاثات الكربونية بـ 156 ألف طن سنوياً.
ماذا عن انشاء محطة دورة مركبة فى مدينة ديروط ؟
مشروع انشاء محطة مركبة فى ديروط مرَّ بمراحل عديدة الفترة الماضية، وكان من المقرر تنفيذه فى منطقة ديروط، لكن تم نقله إلى محافظة الأقصر بناء على رغبة وزارة الكهرباء، وخلال مايو الماضى تم الموافقة على الضمانة الحكومية من رئاسة الوزراء بناء على موافقة وزارة المالية متضمنة بند التحكيم الدولى .
ماهو حجم استثمارات وقدرات هذه المحطة؟ وهل انتهيتم من الإغلاق المالي للمشروع ؟
سيتم تنفيذ المشروع بنظام الدورة المركبة خلال مدة 3 سنوات بقدرات إنتاجية 2250 ميجا وات، وبتكلفة تقدر بـ 2.3مليار دولار،  ومن المقرر دخول المحطة الخدمة بحلول 2022 .  ونستهدف تحقيق االإغلاق المالي للمشروع خلال عام 2019 .
كيف سيتم تنفيذ هذه المحطة؟
الشركه تنفذ مشروعات محطات الكهرباء بنظام «BOO» الذى يتضمن تمويل، والإنشاء والتشغيل، و تمكنت الشركة من تنفيذ مشروعات محطات كهرباء بنفس النظام بداخل 12 دولة مثل الإمارات وتركيا وعمان والمغرب والسعودية والأردن وجنوب افريقيا بحجم أعمال تخطت 32 مليار دولار، وتنتج تلك المحطات 22 ألف ميجاوات ولعل ابرز مثالا على ذلك  محطة توليد الطاقة الشمسية بوكبورت فى جنوب أفريقيا والمملوكة لشركة أكوا باور حيث سجلت أعلى عدد ساعات تشغيل متواصل فى العالم وتقدر بـ 161 ساعة وهو ما يعد رقما قياسيا عالميا. 
هل للشركة اهتمام بمشاريع توليد الطاقة من الرياح؟
تولى أكوا باور اهتماما خاصا بمشروعات طاقة الرياح ونحن حريصون على المشاركة فى اى مشروع يحقق اهداف وزارة الكهرباء سواء بنظام المناقصات التنافسية او البرامج المعلنة. وأكد أن مشروعات الطاقة المتجددة تمثل محور اهتمام دول العالم حاليا، مستندا على إنفاق العالم 285 مليار دولار استثمارات خلال 2015 بمشروعات الطاقة المتجددة.
كم تقدر احتياجات الدولة السنوية من الكهرباء بعد 2022؟ وبعد بدء تشغيل محطة ديروط؟
 بحلول 2022 قد تحتاج الدولة إلى إضافة قدرات سنوية تصل لحوالى 2000 ميجا وات، باستثمارات تقارب 2 مليار دولار، لسد الاستهلاك المتنامى، ولتوفير الطاقة اللازمة للمشروعات الاستثمارية والصناعية الجديدة خلال الفترة المقبلة، وتحسين كفاءة التيار الكهربائى الموجه للأغراض الاستهلاكية الفردية فى المنازل وغيرها، لذا من الضرورى أن تُعطى كل وزارة مثل «الصناعة والزراعة والإسكان» خطتها التوسعية إلى وزارة الكهرباء لتحديد احتياجاتها المستقبلية من الكهرباء والوقوف على المشروعات التى قد تحتاج إلى طرحها مستقبلًا، خاصةً وأن الطاقة تعد محور استراتيجى يؤثر بشكل كبير فى اختيار المستثمرين بين الأسواق المتنوعة المرشحة لاستقبال رؤوس أموالهم.
كيف تقيم الأوضاع الحالية لسوق الطاقة الكهربائية فى مصر ودور قوى العرض والطلب فيه؟
 الدولة نجحت فى إحداث طفرة حقيقية فى قطاع الكهرباء والطاقة الفترة الماضية، سواء من خلال طرح عدد من المشروعات فى مجالات الطاقة المختلفة «الرياح والشمس والنووى والتقليدى»، أو من خلال تنفيذ الخطة العاجلة، وهو ما أحدث طفرة فى إنتاج الكهرباء، بعد فترة العجز التى تم التعرض لها فى الفترة من 2011 وحتى 2013، وتحول الوضع داخليًا من دولة لديها عجز فى الطاقة وانقطاع التيار فى 2013، وارتفاع نسب العجز لديها فى بعض الأوقات إلى 5 آلاف ميجا وات، إلى دولة لديها اكتفاء ذاتى من الكهرباء.
تولي الدولة اهتمامأ كبيراٌ بمشروعات تحلية المياه فهل ستشارك الشركة بتلك المشروعات ؟
تعتبر اكوا باور من الشركات الرائدة في مجال تطوير وتشغيل محطات توليد الطاقة وتحلية المياه وتنتج الشركة حوالى 5.2 مليون متر مكعب من المياه التى يتم تحليتها يوميًا وسندرس المشاركة فى هذه المشروعات حال وجود فرص استثمارية مناسبة.
 وماذا عن نشاط أكوا باور العالمية وكم تقدر حجم استثماراتها؟
تعد أكوا باور المطور والمستثمر والمالك المشترك والمشغل لمجموعة من محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه فى أكثرمن11 دولة، تشمل منطقة الشرق الأوسط وشمال وجنوب أفريقيا ومنطقة جنوب شرق آسيا، وتتجاوز قيمة استثمارات الشركة حاجز الـ 30 مليار دولار، بجانب 6.9 مليار دولار مشاريع قيد التطوير، وتنتج الشركة أكثر من 22 جيجا وات من الكهرباء.
هل ترى أن الدولة والقطاع الخاص سوف ينجحان فى توليد 20% من إجمالى الطاقة المنتجة بحلول 2022 ؟
معدلات الإنتاج الحالية تشير إلى صعوبة تنفيذ هذه النسبة، ورغم ذلك فهى قابلة للتنفيذ بشرط توافر الإرادة والبدء فورًا فى طرح وتنفيذ عدد آخر من مشروعات الطاقة المتجددة -غير تعريفة التغذية-، فإجمالى نسبة الـ 20% وفقًا للمؤشرات المتوقعة فى 2022 ستقدر بنحو 9 آلاف ميجا وات، والمتوافر منها حاليًا لا يتجاوز الـ 1600 ميجا وات، وبالتالى سنحتاج إلى إنتاج نحو 8 آلاف ميجا وات، باستثمارات تقدر بنحو 8 مليارات دولار.
وهناك أكثر من محور قد يدعم الدولة فى تنفيذ استراتيجياتها أبرزها؛ تغيير طريقة التعاقد على تنفيذ المشروعات، والاعتماد على نظام االBOO، ومشاركة القطاع الخاص مما يرفع عبئًا كبيرًا عن كاهل الدولة فى تدبير التحويلات المطلوبة لهذه المشروعات.
مع العلم بان أن دوله السويد على سبيل المثال تستهدف إنتاج 100 % من الكهرباء عبر مشروعات الطاقة المتجددة بحلول 2040، بينما مصر تستهدف إنتاج 20% من الكهرباء عبر الطاقة المتجددة بحلول عام 2022.
اذن ما هو التحدى الذى يواجه مصر فى تحقيق هذا الطموح؟
ارتفاع تكلفة مشروعات الطاقة المتجددة أحد التحديات التى تعوق تنفيذها بشكل موسع بداخل مصر حاليا، مطالبا بضرورة التوسع بمشروعات الطاقة المتجددة من خلال تحفيز الشركات على ضخ استثمارات بتلك المشروعات كذلك إصرار الحكومة على شراء الكهرباء من الشركات بالجنيه، على الرغم من اقتراض الشركات بالعملة الصعبة لتمويل إنشاء محطات الكهرباء  رغم أن ذلك لن يكون بمصلحة الحكومة، نظرا لأن الشركات عند قيامها بتحويل العملة المحلية إلى الأجنبية لسداد قروضها فإن ذلك سيؤدى إلى زيادة الطلب وبالتالى نقص المعروض من العملة الأجنبية مما يؤدى إلى رفع سعرها.
كيف اذن نعمل على حل هذه الاشكالية؟
فيما يخص طريقة الدفع، على الوزارة ان تسدد جزئيا بالعملة الاجنبية لتقليل مخاطر التحويل والإتاحية للعملة.
وتابع: «فى جميع الحالات على الدولة أن تحافظ على نجاح برنامج التعريفة الموحدة للطاقة المتجددة» وتحقيق الهدف من البرنامج.