English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
المحاسب محمد مصطفى رئيس"إبسكو": إيرادات الشركة تجاوزت 2.4 مليار جنيه فى 2017
24. April 2018
مشاهدات : (424)

 

 

قال المحاسب محمد مصطفى، رئيس الشركة المصرية للخدمات البترولية "إبسكو"، إن الشركة ستبدأ خلال العام الجارى حصد نتائج الأنشطة الجديدة للشركة التى تم تفعليها لتنويع نشاطها وزيادة حجم الإيرادات، بما ينعكس على وضع الشركة المالى ووضع العاملين بها.

وأشار مصطفى، فى حوار خاص مع مجلة بترومينج، شارك فيه مساعدو رئيس الشركة للشئون الإدارية المحاسب طارق البدرى والمالية المحاسب مصطفى هلال، إلى أن إبسكو حققت نتائج مبهرة فى نهاية العام 2017 بفضل تكاتف الإدارة والعاملين، حيث حققت صافى أرباح 34.7 مليون جنيه بزيادة قدرها 167% عن العام الماضى مع تخطى إيراداتها حاجز 1.646 مليار جنيه، بزيادة 38% عن عام 2017.

وأضاف أن الشركة قامت بتقديم الخدمات الفنية وغير الفنية لـ44 كيانًا من ضمنها هيئة البترول والشركات القابضة وشركات قطاع عام وقطاع مشترك وقطاع استثمارى باستخدام 15.679 عامل.

وإلى نص الحوار

كيف تم التعامل مع المشاكل التى كانت تواجه الشركة عند توليكم رئاستها مطلع 2014؟

عند تسلم مسئولية الشركة فى مطلع 2014 كان الجميع يدرك حجم التحديات التى تواجهها شركة إبسكو سواء من حيث أوضاع العمالة أو الموقف المالى، لكننى قررت خوض التحدى بمجموعة العمل الموجودة فى الشركة والتى تتميز بالكفاءة العالية والقدرة على العمل والإنجار، وبالفعل قررنا وضع دراسة شاملة لموقف الشركة  استغرقت 6 أشهر، وفى نهايتها قررنا وبالتعاون مع مجلس الإدارة وضع  إستراتيجية لمدة 10 سنوات حتي 2025 لتفعيل الأنشطة غير المفعّلة في النظام الأساسي عن طريق بروتوكولات، وأمضينا أغلب عام 2016 في عمل بروتوكولات مع الشركات المتخصصة والتسجيل في هيئة البترول والشركات حتي تتم دعوتنا للمناقصات.

 

ما محاور هذه الإستراتيجية؟

حددنا مجموعة من الأنشطة الواجب تفعيلها والموجودة بالفعل فى النظام الأساسى للشركة وغير مستغلة بالكامل مثل أنشطة نقل الزيت ونقل المياه، وأجهزة الحفر وصيانة الآبار، ونتائج هذه الأنشطة ستظهر علي المدى الطويل، وكذلك تقليل نسبة الاعتماد على العمالة فى إيرادات الشركة، ففى 2015 كانت 93% من إيرادات الشركة معتمدة علي العمالة فقط، و7% علي باقي الأنشطة، وحاليًا أصبح نشاط العمالة يمثل 80% فقط من الإيرادات، وأول نشاط تم تفعيله هو نقل الزيت والمياه ، والآن لدينا قاعدة جيدة في هذا النشاط ونعمل في قارون وخالدة ومارينا وجابكو، وهناك بعض الشركات تطلب عمل فارم أوت من العقد بنفس الأسعار والشروط ونؤدي العمل.

 

وما أبرز البروتوكولات التي تم توقيعها خلال الفترة الماضية؟

بدأنا ببروتوكول مع شركة مصر للبترول للعمل في غسيل تنكات السكة الحديد عن طريق إحدي الشركات المتخصصة، والموضوع في طور الانتهاء ونتظر موافقة الهيئة، وهناك نشاط جديد متمثل فى إنهاء الخدمات الحكومية لشركات البترول متمثلة في إصدار بطاقات الرقم القومي وتجديد رخص القيادة عن طريق بروتوكول مع وزارة التنمية المحلية، كما تم توقيع بروتوكولات مع عدة شركات في أنشطة عديدة، منها خدمات الحفر وصيانة الآبار باستخدام الحفارات، وتوريد وتركيب وتشغيل أنظمة التحكم وأنظمة توفير الطاقة، والمقاولات والتوريدات العامة وتوريد المعدات الهندسية والميكانيكية والإلكترونية، وإعداد الدرسات العلمية، وإدارة المشروعات والاستشارات الفنية والهندسية، وأنشطة الاستيراد والتصدير والتوكيلات التجارية، توريد وتركيب المعدات الثقيلة، واختبارات الأحمال وإصلاح جميع أعمال الرفع اليدوية، وصيانة وتجديد واعتماد رؤوس الآبار، والوكالة الملاحية وأعمال الشحن البحري والبري والجوي والخدمات اللوجيستية، ومعالجة مخلفات الحفر وتنظيف الخزانات، ولدينا تجربة ناجحة مع شركة أسيوط للبترول، وتوريد وتركيب أنظمة الطاقة الشمسية، والاختبارات السطحية للآبار وتسهيلات الإنتاج وخدمات فحص وتثقيب المواسير، وندرس توريد المهمات لشركات توصيل الغاز.

 

هل انعكست هذه الرؤية على النتائج المالية للشركة؟

الحمد الله فقد حققت الشركة نتائج مبهرة خلال الفترة الماضية وخاصة بنهاية العام الماضى، حيث حققت نتائج مبهرة بفضل تكاتف الإدارة والعاملين وبلغ صافى الأرباح 34.7 مليون جنيه بزيادة قدرها 167% عن العام الماضى مع تخطى إيراداتها حاجز 1.646 مليار جنيه بزيادة 38% عن عام 2016، وللعلم فإن الشركة تستهدف الوصول بهذه الأرباح إلى 50 مليون جنيه بنهاية 2018، وهى كلها مؤشرات إيجابية تظهر أن إبسكوتسير على الطريق الصحيح.

 

ما مستهدفات الخطة العشرية لـ"إبسكو"؟

الهدف الأساسي يتمثل فى وصول إيرادات الشركة من الأنشطة الأخري لنسبة 50%، وتفعيل 90% من الأنشطة الموجودة في النظام الأساسي.

 

كم عدد الشركات التى تتعامل مع إبسكو؟

تقدم الشركة خدماتها إلي ٧٦ من كيانات قطاع البترول، بالإضافة للأفراد الخارجيين.

 

ما سر الهدوء الحالي في إبسكو بعد أن كانت صداعًا في رأس القطاع؟

الحمد لله ، الآن.. العاملون يعون أن الشركة تخطو خطوات جادة للعمل، وعرفوا أن مصلحتهم في العمل، لذلك ركزوا فيه، ولدينا 17 ألف عامل، وميزه إبسكو أن عمالتها فنية ومطلوبة، والصدق مع العاملين كان له دور كبير، وقبل أن أتولي المسئولية كنت أجلس مع العاملين وأبصرهم بحقائق الأمور في الشركة وأوضاعها، لأنه إذا أردت أن تطاع فأمر بالمستطاع، وأؤكد أن قطاع البترول والقوات المسلحة من القطاعات الوحيدة التي عملت بكفاءة في أصعب الأوقات منذ 2011.

 

هل بدأت الأنشطة الجديدة تؤتي ثمارها؟

الحمد لله بدأنا بالفعل صيانة وتوريد المعدات الكهربائية الخاصة بالمولدات وعمليات الرفع، وتم عمل بروتوكول في هذا المجال مع الشركة “المصرية تراك”، وأول مناقصة فزنا بها مع شركة بتروسيلة.

وما المزايا التى انعكست على العاملين فى الشركة مع تطور الأعمال؟

تم تطبيق جميع الأنظمة والمزايا للعاملين المعينين بالمركز الرئيس والعاملين الملحقين بالعمل في شركات القطاع المختلفة، وتشمل التأمين الجماعي والمعاش التكميلي ومكافأة نهاية الخدمة، والتأمين الادخاري والرعاية الصحية والاجتماعية للعاملين ويتم استحداث أنشطة جديدة للشركة، وذلك للمحافظة علي الملاءة المالية لها.

 

وماذا عن التدريب ورفع المهارات للعاملين فى إبسكو؟

تمت إتاحة الفرصة للعاملين للحصول علي العديد من الدورات التدريبية والمؤتمرات في مجالات مختلفة (مالية، إدارية، وسلامة وصحة مهنية)، لرفع مستوي العاملين بالشركة، وفي هذا الشأن وتنفيذا لتوجيهات الوزارة والهيئة في مجال الصحة والسلامة المهنية وتوصية الجمعية العمومية السابقة، فقد اتخذنا إجراءات متسقة مع هذا الهدف.

 --------------------

 

المحاسب محمد مصطفي في سطور

خريج كلية التجارة بجامعة عين شمس عام 1983، حصل علي دبلومة من الجامعة الأمريكية في الإدارة والموارد البشرية، ودبلومة أخري في الترجمة، ودبلومة في اللغة الإنجليزية من جامعة كمبريدج بإنجلترا عام 1982، بدأ مشواره الوظيفي داخل قطاع البترول في الشئون الإدارية بشركة بتروبل حتي وصل مديرًا لإدارة شئون العاملين فمديرًا لإدارة التعيينات، ثم مديرًا لقطاع شئون العاملين، ومديرًا عامًا لتنمية الموارد البشرية، ثم مديرًا عامًا للشئون الإدارية، ثم شغل منصب نائب الرئيس التنفيذي لهيئة البترول للشئون الإدارية، وتولي نائب رئيس شركة “إيجاس” للشئون الإدارية ثم تولي المسئولية كرئيس لشركة “إبسكو” في 14 مايو 2014.