English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
مصادر بالبترول: الزيادة المرتقبة فى سعر البوتاجاز لن تقل عن 50%
13. June 2018
مشاهدات : (497)
 
رجحت مصادر فى الهيئة العامة للبترول، ألا تقل الزيادة المرتقبة فى أسعار أسطوانة البوتاجاز عن 50%.
وبحسب آخر زيادة طبقتها الحكومة على أسعار المشتقات فى يونيو الماضى، قفزت الأسطوانة المنزلية «سعة 12.5 لتر» من 15 جنيها إلى 30، والتجارية «25 لترا« من 30 إلى 60 جنيهاً.
وأوضحت المصادر أن تكلفة أسطوانة البوتاجاز التى تتحملها الحكومة حاليا تلامس 130 جنيها، وتباع فى السوق المحلية بسعر 30 جنيها.
وتنتج مصر نحو %50 من استهلاكها من البوتاجاز، الذى يتجاوز 4 ملايين طن سنويا، بينما تستورد الكميات المتبقية عبر الوكلاء والموردين العالميين، ومن عدة دول أبرزها السعودية والجزائر.
وعلى صعيد إمدادات البوتاجاز للسوق المحلية، قالت المصادر إن معدلات الضخ للسوق المحلية تدور حاليا حول مليون أسطوانة يوميا، ولا توجد أى أزمات تتعلق بالمعروض.
وشددت على أن حجم الرصيد والمخزون الاستراتيجى من البوتاجاز «آمن» ويكفى احتياجات البلاد حتى 20 يوما.
وعلى صعيد متصل، قالت المصادر إنه رغم أن مطلع العام المالى المقبل، كان هو التوقيت المنتظر لتطبيق الزيادات الجديدة على أسعار المشتقات البترولية، فإنه من الوارد تطبيقها قبل ذلك التوقيت خلال الأيام القليلة الماضية.
وتم تحديد قيمة دعم الوقود ومشتقاته فى موازنة العام المالى الجارى 110 مليارات جنيه، منها 51 مليارا تم إنفاقها خلال النصف الأول من العام، بمتوسط سعر على أساس متوسط سعر النفط 56.7 دولار للبرميل، ومتوسط سعر صرف الدولار 17.68 جنيه.
ويكلف لتر السولار الحكومة 5.95 جنيه، بينما يباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 80 نحو5.95 جنيه، ويباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 92 نحو6.40 جنيه، ويباع بـ 5 جنيهات.
 
رجحت مصادر فى الهيئة العامة للبترول، ألا تقل الزيادة المرتقبة فى أسعار أسطوانة البوتاجاز عن 50%.
وبحسب آخر زيادة طبقتها الحكومة على أسعار المشتقات فى يونيو الماضى، قفزت الأسطوانة المنزلية «سعة 12.5 لتر» من 15 جنيها إلى 30، والتجارية «25 لترا« من 30 إلى 60 جنيهاً.
وأوضحت المصادر أن تكلفة أسطوانة البوتاجاز التى تتحملها الحكومة حاليا تلامس 130 جنيها، وتباع فى السوق المحلية بسعر 30 جنيها.
وتنتج مصر نحو %50 من استهلاكها من البوتاجاز، الذى يتجاوز 4 ملايين طن سنويا، بينما تستورد الكميات المتبقية عبر الوكلاء والموردين العالميين، ومن عدة دول أبرزها السعودية والجزائر.
وعلى صعيد إمدادات البوتاجاز للسوق المحلية، قالت المصادر إن معدلات الضخ للسوق المحلية تدور حاليا حول مليون أسطوانة يوميا، ولا توجد أى أزمات تتعلق بالمعروض.
وشددت على أن حجم الرصيد والمخزون الاستراتيجى من البوتاجاز «آمن» ويكفى احتياجات البلاد حتى 20 يوما.
وعلى صعيد متصل، قالت المصادر إنه رغم أن مطلع العام المالى المقبل، كان هو التوقيت المنتظر لتطبيق الزيادات الجديدة على أسعار المشتقات البترولية، فإنه من الوارد تطبيقها قبل ذلك التوقيت خلال الأيام القليلة الماضية.
وتم تحديد قيمة دعم الوقود ومشتقاته فى موازنة العام المالى الجارى 110 مليارات جنيه، منها 51 مليارا تم إنفاقها خلال النصف الأول من العام، بمتوسط سعر على أساس متوسط سعر النفط 56.7 دولار للبرميل، ومتوسط سعر صرف الدولار 17.68 جنيه.
ويكلف لتر السولار الحكومة 5.95 جنيه، بينما يباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 80 نحو5.95 جنيه، ويباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 92 نحو6.40 جنيه، ويباع بـ 5 جنيهات.
رجحت مصادر فى الهيئة العامة للبترول، ألا تقل الزيادة المرتقبة فى أسعار أسطوانة البوتاجاز عن 50%.
وبحسب آخر زيادة طبقتها الحكومة على أسعار المشتقات فى يونيو الماضى، قفزت الأسطوانة المنزلية «سعة 12.5 لتر» من 15 جنيها إلى 30، والتجارية «25 لترا« من 30 إلى 60 جنيهاً.
وأوضحت المصادر أن تكلفة أسطوانة البوتاجاز التى تتحملها الحكومة حاليا تلامس 130 جنيها، وتباع فى السوق المحلية بسعر 30 جنيها.
وتنتج مصر نحو %50 من استهلاكها من البوتاجاز، الذى يتجاوز 4 ملايين طن سنويا، بينما تستورد الكميات المتبقية عبر الوكلاء والموردين العالميين، ومن عدة دول أبرزها السعودية والجزائر.
وعلى صعيد إمدادات البوتاجاز للسوق المحلية، قالت المصادر إن معدلات الضخ للسوق المحلية تدور حاليا حول مليون أسطوانة يوميا، ولا توجد أى أزمات تتعلق بالمعروض.
وشددت على أن حجم الرصيد والمخزون الاستراتيجى من البوتاجاز «آمن» ويكفى احتياجات البلاد حتى 20 يوما.
وعلى صعيد متصل، قالت المصادر إنه رغم أن مطلع العام المالى المقبل، كان هو التوقيت المنتظر لتطبيق الزيادات الجديدة على أسعار المشتقات البترولية، فإنه من الوارد تطبيقها قبل ذلك التوقيت خلال الأيام القليلة الماضية.
وتم تحديد قيمة دعم الوقود ومشتقاته فى موازنة العام المالى الجارى 110 مليارات جنيه، منها 51 مليارا تم إنفاقها خلال النصف الأول من العام، بمتوسط سعر على أساس متوسط سعر النفط 56.7 دولار للبرميل، ومتوسط سعر صرف الدولار 17.68 جنيه.
ويكلف لتر السولار الحكومة 5.95 جنيه، بينما يباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 80 نحو5.95 جنيه، ويباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 92 نحو6.40 جنيه، ويباع بـ 5 جنيهات.
رجحت مصادر فى الهيئة العامة للبترول، ألا تقل الزيادة المرتقبة فى أسعار أسطوانة البوتاجاز عن 50%.
وبحسب آخر زيادة طبقتها الحكومة على أسعار المشتقات فى يونيو الماضى، قفزت الأسطوانة المنزلية «سعة 12.5 لتر» من 15 جنيها إلى 30، والتجارية «25 لترا« من 30 إلى 60 جنيهاً.
وأوضحت المصادر أن تكلفة أسطوانة البوتاجاز التى تتحملها الحكومة حاليا تلامس 130 جنيها، وتباع فى السوق المحلية بسعر 30 جنيها.
وتنتج مصر نحو %50 من استهلاكها من البوتاجاز، الذى يتجاوز 4 ملايين طن سنويا، بينما تستورد الكميات المتبقية عبر الوكلاء والموردين العالميين، ومن عدة دول أبرزها السعودية والجزائر.
وعلى صعيد إمدادات البوتاجاز للسوق المحلية، قالت المصادر إن معدلات الضخ للسوق المحلية تدور حاليا حول مليون أسطوانة يوميا، ولا توجد أى أزمات تتعلق بالمعروض.
وشددت على أن حجم الرصيد والمخزون الاستراتيجى من البوتاجاز «آمن» ويكفى احتياجات البلاد حتى 20 يوما.
وعلى صعيد متصل، قالت المصادر إنه رغم أن مطلع العام المالى المقبل، كان هو التوقيت المنتظر لتطبيق الزيادات الجديدة على أسعار المشتقات البترولية، فإنه من الوارد تطبيقها قبل ذلك التوقيت خلال الأيام القليلة الماضية.
وتم تحديد قيمة دعم الوقود ومشتقاته فى موازنة العام المالى الجارى 110 مليارات جنيه، منها 51 مليارا تم إنفاقها خلال النصف الأول من العام، بمتوسط سعر على أساس متوسط سعر النفط 56.7 دولار للبرميل، ومتوسط سعر صرف الدولار 17.68 جنيه.
ويكلف لتر السولار الحكومة 5.95 جنيه، بينما يباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 80 نحو5.95 جنيه، ويباع للمستهلك بـ3.65 جنيه، ويتكلف لتر بنزين 92 نحو6.40 جنيه، ويباع بـ 5 جنيهات.