English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
"أكوا باور" توقع اتفاقيات شراء الطاقة لمشروع محطة كوم أمبو للطاقة الشمسية الكهروضوئية بسعة 200 ميجاواط
31. October 2019

برعاية وحضور كل من معالي المهندس مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، ومعالي السفير أسامة بن أحمد نقلى، سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية مصر العربية، والدكتور المهندس محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، وقّعت "أكوا باور"، الشركة السعودية الرائدة عالمياً في قطاع  تطوير وبناء وتشغيل محطات توليد تحلية المياه وتوليد الطاقة الكهربائية التقليدية والمتجددة، اتفاقية شراء طاقة مع الحكومة المصرية للمشاركة في تطوير وتمويل وبناء وتملك وتشغيل مشروع محطة كوم أمبو للطاقة الشمسية الكهروضوئية بسعة إنتاجية تصل إلى 200 ميجاواط.     وبحضور كبار المسؤولين بشركة "أكوا باور" ولفيف من قيادات ومسؤولي وزارة الكهرباء والطاقة المصرية، وقع راجيت ناندا، الرئيس التنفيذي للاستثمار بشركة "أكوا باور"، والمهندسة صباح مشالي، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل الكهرباء اتفاقيات المشروع.    مع الانتهاء من العمليات الإنشائية بحلول الربع الأول من العام 2021م، ستسهم المحطة في توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لتلبية احتياجات 130 ألف وحدة سكنية ، إلى جانب تقليل الانبعاثات الكربونية بنحو 280 ألف طن سنوياً.   وقال الدكتور المهندس محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، "يدشن توقيع مشروع اليوم الخطوات الجديدة التي تتخذها الحكومة المصرية نحو أمن الطاقة المستدامة من خلال تحقيق مزيج متعادل للطاقة، وبما يعكس الأهداف الطموحة التي وضعتها الحكومة المصرية لتحقيق الاستفادة القصوى من مصادر الطاقة المتجددة، وتجسيداً لرؤية فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، وذلك من خلال برنامج تعريفة التغذية، في رؤية تعكس احتياجاتنا الحالية من الطاقة النظيفة وتضمن أيضاً حماية مستقبلنا".     وأضاف الدكتور المهندس شاكر: "تعتبر مشاريع الطاقة بطبيعتها مشاريع طويلة الأجل، وباختيارنا لشركة "أكوا باور" شريكاً لنا في هذا المشروع، فإننا نتعاون مع شركة رائدة في قطاع الطاقة المتجددة لتنفيذ العديد من الاستثمارات في البنية التحتية للطاقة في مصر، ولتتواصل شراكتنا الاستراتيجية معها في هذا المشروع كمسثمر ومطور  ومشغل لمحطة كوم أمبو، ، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين المتواصلة في الاستقرار السياسي والجدوى الاقتصادية لمشاريع البنية التحتية في مصر،  فضلاً عن أهمية هذه المشاريع  من الناحية البيئية لمصر".   من جانبه، قال بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة "أكوا باور": "أدركت الحكومة المصرية منذ وقت طويل أن الطاقة المتجددة يمكن أن توفر الكهرباء بشكل آمن وموثوق للسكان، وتعمل "أكوا باور" بالتعاون مع شركائها وباستخدام أحدث التقنيات وأفضل سبل الاستثمار لتحقيق مصادر متنوعة للطاقة في مصر. وسيوفر هذا المشروع حال الانتهاء من بنائه طاقة كهربائية تكفي لتغطية احتياجات 130 وحدة سكنية".   وأضاف بادماناثان: "يشكل توافر الطاقة ركيزة أساسية لضمان تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، ونحن فخورون بمواصلة شراكتنا مع جمهورية مصر العربية في هذا السعي، ليس فقط لتوليد 200 ميجاواط من الطاقة الشمسية، ولكن أيضاً لتقليل المخاطر وخلق فرص العمل من خلال تعزيز الاقتصاد الأخضر وتحسين الموازين التجارية التي يمكن أن تصاحب توليد المزيد من الطاقة".   من جانبه، قال راجيت ناندا، الرئيس التنفيذي للاستثمار بشركة "أكوا باور": "يشكل مشروع بنبان الانطلاقة الأولى للشركة في مصر. ونكثف جهودنا مع وزارة الكهرباء المصرية للوصول إلى اتفاق نهائى بشأن مشروع محطة ديروط التي تعمل بنظام الدورة المركبة بقدرة تبلغ 2250 ميغاواط وبتكلفة استثمارية تصل إلى 2.3 مليار دولار. واليوم، نواصل شراكتنا المثمرة من خلال مشروع كوم أمبو الذي يأتي امتداداً لتعزيز استثماراتنا في قطاع المتجددة بالقارة السمراء، وتحديداً في منطقة شمال إفريقيا التي تشهد نمواً متسارعاً في مشاريع الطاقة المتجددة".     يشار إلى أن بناء وتطوير محطات الطاقة الشمسية الكهروضوئية الجديدة يأتي ضمن الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية من خلال وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بهدف رفع حصة الطاقة المتجددة من إجمالي الطاقة المولدة في مصر لتصل إلى 20% بحلول عام 2022.   من جانبه، أعرب المهندس حسن أمين، المدير الإقليمي لشركة أكوا باور إيجيبت، عن سعادته لتوقيع الاتفاقية، لافتًا إلى أن المشروع الجديد في كوم أمبو ليس الأول لـ أكوا باور في مصر، إذ شاركت الشركة في مشروع بنبان بأسوان في عدد 3 مشروعات تم إنجازها بنجاح، كما أن للشركة استثمارات أخرى في مجال الطاقة التقليدية في الأقصر تبلغ 2.5 مليار دولار. وأضاف أن الاتفاق يقوم على استخدام تكنولوجيا bi) final ثنائية الوجه) التي يتم من خلالها تصنيع الخلايا الشمسية بما يسمح بامتصاص الضوء على كلا الجانبين، لتحقيق كفاءة أكبر وتحسين أداء الخلايا في فصل الشتاء، مع الالتزام بشراء نفس كمية الطاقة من التكنولوجيا المُقدمة بالعرض الأساسي باستخدام تكنولوجيا mono ficial (أحادية الوجه).