English
Subscribe : Magazine | Newsletters
Register | log in
HomePage
اعلان
مسئولية اجتماعية
توظيف ومهارات
مؤتمرات وأحداث
اكتشافات ومشروعات
Photos
Our Application
المهندس خالد عبده رئيس العالمية لصناعة المواسير: سداد كافة مديونيات البنوك
24. February 2020

110 ملايين دولار حجم أعمال مستهدفة فى 2020.. ورفع رأسمال الشركة إلى 85 مليونًا

سداد كافة مديونيات الشركة لدى البنوك فى فبرار الماضى ..والشركة تستعد لمرحلة جديدة فى التوسع والنمو 

المنافسة على 3 مشروعات ضخمة فى مجال الغاز.. ودراسة فرص تصديريةحوار/ أشرف فكرى

 

قال المهندس خالد عبده رئيس العالمية لصناعة المواسير "IPI" إن الشركة وضعت خطة طموحًا للتوسع فى نشاطها بالسوق المحلية والاقليمية مستفيدة من نمو الطلب على منتجات الأنابيب فى مجالات مختلفة فى مقدمتها البترول والغاز.

وأضاف أن "IPIC" سوف تنتهى فى فبراير المقبل من زيادة رأسمالها من 70 مليون دلار إلى 85 مليونًا ما سيساعدها على سداد مديونيات بعض البنوك، ويدفعها لتحقيق خطتها فى التخلص نهائيا بنهاية العام الجارى من جميع المديونية السابقة التى أثرت سلباً على نشاطها.

وكشف المهندس خالد عبده عن أن الشركة نجحت فى فبرار الماضى فى سداد كافة مديويناتها البنكية عقب نجاحها فى بيع قطعة ارض تمتلكها بجوار مصنعها فى بورسعيد لتدخل الشركة بهذا مرحلة جديدة من التطوير والنمو.

وقال عبده، فى حوار خاص، إن الشركة تستهدف حجم أعمال يبلغ 100 مليون دولار خلال العام الجارى مقابل 80 مليونًا فى 2019 عبر رفع الطاقة الإنتاجية إلى 120 ألف طن.

وأشار إلى أن توفير الشركة منتجاتها لعدة مشاريع فى مصر، منها توسيع امتداد الشبكة القومية للغاز بالمدن الجديدة ومشروعات جديدة فى العلمين والعاصمة الإدارية.

 ولفت إلى أن الشركة تنافس حاليا على حزمة مشاريع فى السوقين المحلية والدولية فى مجالات خطوط البترول والغاز والمياه بما سيؤمن لها حجم أعمال حتى 2023، ينعكس ايجابيا على المؤشرات المالية والتشغيلية.

وإلى نص الحوار:-

هل يمكن التعرف على الشركة العالمية لصناعة المواسير؟

العالمية لصناعة المواسير أو"IPIC" هي إحدى شركات قطاع البترول المصري، تأسست عام 2001 وفقًا لأحكام قانون ضمانات وحوافز الاستثمار رقم 8 لسنة 1997 كشركة مساهمة مصرية برأسمال مصرح به 200 مليون دولار ومدفوع 40 مليونًا تم رفعها إلى 70، ونستعد لزيادتها إلى 85 مليون دولار فى فبراير المقبل بعد موافقة المساهمين.

لماذا تراجعت "IPIC" خلال السنوات الماضية؟

هذ أمر يطول شرحه، لكن المهم هو أن الشركة بدأت منذ سبتمبر 2018 فى وضع خطة طموح للعودة إلى مكانتها الطبيعية كإحدى الشركات المتقدمة فى مجال إنتاج أنابيب البترول والغاز عبر إعادة هيكلة جذرية تشمل الإنتاج والإدارة والتسويق، والتى انعكست على تحسن كفاءة الإنتاج وعمليات التشغيل بما ساهم فى رفع مؤشرات الأداء المالى للشركة وزيادة الطلب على منتجاتها وفوزها بالعديد من المناقصات وأوامر التوريد سواء لدى قطاع البترول أو قطاع المقاولات، كما ننافس حاليا على الفوز بالعديد من الأعمال الجديدة.

ما هو موقف مديونيات الشركة حالياً؟

الشركة نجحت فى فبرار الماضى فى سداد كافة مديويناتها البنكية عقب نجاحها فى بيع قطعة ارض تمتلكها بجوار مصنعها فى بورسعيد لتدخل الشركة بهذا مرحلة جديدة من التطوير والنمو.

هل يمكن إعطاء نبذة عن هذه المشاريع؟

تنفذ "IPIC"خلال العام الجارى خط غاز لصالح شركة أنابيب البترول يقدر وزنه بحوالى 75 طناً، بالإضافة إلى تنفيذ مشروع محطات التبريد وشبكات الرى والصرف بالعاصمة الإدارية الجديدة والعلمين، لصالح جاسكو، كما حصلت الشركة على أعمال ضمن المشاريع القومية التى تنفذها الحكومة وشهدت ارتفاعًا خلال عامى 2017 و2018، ونعمل حالياً على تنيفذ مشروع محطة غاز لصالح ptl، بالتعاون مع عدد من الكيانات الأجنبية خلال العام الجارى، حيث تنفذ الأعمال الإنشائية لوحدات إنتاجية متكاملة، وتصل التكلفة الاستثمارية للمشروع إلى مليار دولار، وتبلغ المدة الزمنية له 18 شهرًا.

ما المشروعات الجديدة التى تنافس عليها "العالمية للمواسير"؟

تسعى الشركة إلى المنافسة على حزمة مشروعات تعتزم المصرية للغازات الطبعية "جاسكو" طرحها فى الربع الثانى من العام الجارى لتنفيذ مشروع امتداد الشبكة القومية للغاز من منطقة التينا فى البحر الأحمر بطول 175 كيلو متر وبقطر 42 بوصة خلال العام المقبل.

 وتقدر قيمة المشروع بحوالى 220 مليون دولار ينقسم على مرحلتين، ومن المقرر الانتهاء منه وتسليمه خلال شهر يونيو المُقبل.

هل تقتصر خدمات الشركة على قطاع البترول فقط، أما ممتدة لأنشطة أخرى؟

تهدف "IPIC" إلى الفوز فى مناقصة مشروع إنشاء 4 خطوط قومية للكهرباء فى منطقة العلمين الجديدة، بطول يبلغ حوالى 125 كيلو متر، كما أن الشركة تنفذ الخوازيق والمواسير لمشروع الكوبرى العلوى لقناة السويس والذى سيتم امتداده للتفريعة الجديدة للقناة، لصالح شركات صينية.

هل هناك مشاريع جديدة تنافس عليها الشركة فى قطاع البترول؟

من المقرر أن تشارك "IPIC" فى مناقصة طرحتها شركتا إيجاس وجاسكو للبترول، عبارة عن إنشاء 3 خطوط للغاز الطبيعى فى صعيد مصر لدعم منطقة الصعيد ونقل الغاز إليها، إذ يشمل الخط الأول منطقة مُسطرد، والثانى محافظة بنى سويف،  فيما يصل الخط الثالث من محافظة أسيوط لمحافظة قنا، وهذه الخطوط تأتى ضمن مشروع امتداد الشبكة القومية للغاز بالمدن الجديدة.

ماذا عن رؤية "IPIC" للتصدير؟

تستهدف "IPIC"تحقيق حجم تصدير خلال النصف الثانى من العام المقبل بقيمة 25 مليون دولار، ونخطط لفتح أسواق جديدة فى دول شمال وغرب أفريقيا، كما نركز فى النشاط على بعض المناقصات المطروحة من جانب بعض دول الخليج مثل الكويت والإمارات، بالإضافة إلى أن الشركة تستهدف السوق الآسيوية عبر الشراكة مع بعض كبار المنتجين فى هذه الدول لتوريد منتجاتها لمشاريع لها فى منطقة الشروق الأوسط وأوروبا.

هل يمكن توضيح أوجه التعاون مع هذه الشركات الآسيوية؟

وقعت "IPIC"فى ديسمبر الماضى اتفاقية تعاون مهمة مع شركة EPC-Mالسنغافورية، بحضور وفد رفيع المستوى مكون من خمسة سفراء ومثلهم نواب سفراء من اتحاد جنوب غرب آسيا شمل سفراء إندونيسيا، بروناي، تايلاند، الفلبين، فيتنام، ماليزيا، بقيادة السفير السنغافوري DOMINIC GOHمن اتحاد جنوب شرق آسيا، وذلك لفتح فرص تسويقية جديدة في هذه الدول وتعظيم التصدير الخارجى بالشركة والتي تعمل علي تصنيع oil & gas modulesوهى صناعة مهمة في المستقبل، وتم الاتفاق على التصنيع بمصنع IPICببورسعيد، ويتم التصدير من خلال ميناء دمياط لدول غرب ووسط أفريقيا على عدة مراحل.

 

لماذا تركز الشركة على الدول الافريقية؟

تسعى "العالمية للمواسير" لسد احتياجيات السوق المحلية فى المقام الأول، بالإضافة إلى التوسع بالسوق الأفريقية الواعدة والجاذبة للمستثمرين خاصة المصريين، نظراً لقربها جغرافيًا من مصر، الأمر الذى ينعكس إيجابيًا على أسعار تكلفة النقل ما ينتج عنه انخفاض أسعار المنتجات المحلية مقارنة بمنتجات شركات الدول الأخرى.

ما المزايا التى تتمتع بها الدول الأفريقية؟ 

الدول الأفريقية تعتمد على نقل ألواح الساج المعدنية والتى تعد أقل تكلفة من نقل المواسير، الأمر الذى ينتج عنه انخفاض أسعار المنتج المصرى فى السوق أفريقيا، مقارنة بالشركات الدول الأخرى، حيث لا تصدر الشركة للسوقين الأوروبية والآسيوية لارتفاع تكلفة التصدير.

ما التحديات التى تواجه نشاط الشركة فى مصر؟

يمثل التمويل أبرز المشكلات التى تواجه قطاع صناعة المواسير فى مصر، نظراً لأن المواد الخام تمثل حوالى 80% من قيمة أعمالها، الأمر الذي يدفع الشركة للجوء إلى البنوك وتحمل الفوائد المرتفعة لكن "IPIC"تعمل فى الوقت الراهن من خلال التعاون مع بعض مصنعى الحديد، مثل حديد عز على إنتاج صاج متوافق مع مواصفاتها ومتطلباتها، بما سيسهم فى تقليل حجم استيرادها من الخارج؟

وهل نجج هذا التعاون فى تلبية احيتياجيات "IPIC

شركة “حديد عز” نجحت فى زيادة حجم منتجاتها من الصاج لتصل إلى 20 بوصة بعد كما سبق لها إنتاج صاج بأقطار 16 بوصة لصالح شركة ليندا لصناعة المواسير وخطوط الأنابيب، وتبلغ قيمة التعاقد حوالى 3 ملايين دولار، لكن مع العلم فإن هذه الأقطار لا تزال تمثل جزءًا من المواد الخام التى نحتاجها ونضطر لاستيراد الباقى من الصين وروسيا وأوكرانيا وإندونسيا.

ما الخطة الاستثمارية للشركة؟

تخطط "IPIC" لضخ استثمارات تترواح ما بين مليون و3 ملايين دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة، عبر إنشاء 3 مصانع، أولها لتصنيع المنشآت المعدنية، والثانى لتركيبات المواسير والثالث لتغليف المواسير والترميم والدهانات وحماية الأسطح، وتمتلك "IPIC"مصنعين، أولهما لتصنيع المواسير والثانى لـ“تصنيع زوايا المواسير” بأقطار تتراوح ما بين 4 و60 بوصة.

ومن المقرر الانتهاء من الأعمال الإنشائية لمصنع تغليف المواسير خلال العام الجارى ويقع المصنع فى المنطقة الحرة ببورسعيد بجوار حقل ظُهر بتكلفة استثمارية تصل إلى 600 ألف دولار، بطاقة إنتاجية مستهدفة تبلغ حوالى 20 ألف طن.

 

هل تمثل هذه الأنشطة قيمة مضافة للشركة؟

بلا شك هى مشاريع فى بدايتها لكن فى الواقع ذات رؤية استثمارية سوف تنعكس فى رفع إيرادات "IPIC" من خلال اسخدام الموارد المتاحة فى الشركة، فعلى سبيل المثال، مصنع الدهانات لديه حجم أعمال بـ4 ملايين دولار حاليا والتغليف بنحو مليون دولار وهى أرقام تبدو بسيطة لكنها معبرة عن نظرة مستقبلية واعدة لهذا الأنشطة الجديدة.